التنورة.. لباس ما قبل التاريخ

عام

تُعرف التنورة بلباس يغطي الجزء السفلي للمرأة. و هي كلمة معربة من اللغة الفارسية و تعني نوع من الأسلحة.

و هناك عدة أنواع للتنانير.. ك التنانير القصيرة، الطويلة، الحائرة، المطبوعة ، المنقوشة..الخ

لكن كيف وصلت التنانير إلينا؟!

كانت التنانير في قديم الزمان تُعرف بلباس تقليدي للرجل و المرأة، و خاصة في بلدان الشرق الادنى، و مصر، و بلاد ما بين النهرين( العراق)، إذ لم يكن للسراويل و الفساتين أي وجود بعد.

و مع تقدم الزمان، و ظهور ثقافات و ملابس متنوعة أصبحت التنانير رمزاً للمرأة و لباساً خاصاً بها.

الحرب العالمية الثانية /

بدأت ظهور التنانير القصيرة في الحرب العالمية الثانية، إلا أنها كانت لغرض الراحة الجسدية أثناء قتال النساء في الحرب.

بعد الحرب العالمية الثانية /

تحولت الملابس هنا إلى موضة و تباهي وذلك بعد الضغوطات التي تعرضت لها النساء أثناء الحرب فأصبحن أكثر تحررا و حاجة إلى الملابس الأنيقة و التنانير الضيقة و القصيرة ذات التصاميم الغريبة.

العصر الحديث /

أصبحت التنانير باختلافها تعبر عن ذوق، و شخصية المرأة، و تقترن بمكان دون اخر.

فمثلا أصبحت التنورة الضيقة القصيرة ذات الطابع الرسمي زي يقترن بالمكاتب و أماكن العمل الرسمية. كما أن هناك تنانير راقيه و أنيقة ترتدى في مناسبة دون أخرى.

فما يميز تنورة دون أخرى هو جودة قماشها و أناقة تصميمها.. لكن مع مرور الوقت و إختفاء حضارة دون أخرى، ستتنوع الملابس، و ربما تختفي التنانير كما جاءت.

فهل تحبين ارتداء التنانير؟!


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *